قطع القناة الدافقة السعر التكلفة في فبراير 2024

متوسط تكلفة قطع القناة الدافقة مارس 2024 هو 806 €

نطاق السعر هو 647-965 €

قطع القناة الدافقة: يتم احتساب متوسط التكلفة ونطاق السعر من أسعار قوائم رسوم 331 العيادات الطبية و 1821 


2024 فبراير السعر قطع القناة الدافقة

عيادات متوسط السعر / حسب السعر
Clinic KCM, ( بولندا) 530-3590€
Saint-Luc Hospital, ( بلجيكا) من 820€
Quiron Salud Barcelona, ( إسبانيا) 1800€
HOSPITAL QUIRÓNSALUD MARBELLA, ( إسبانيا) 1800€
Hospital Cuf, ( البرتغال) من 1120€
Hospital Mae de Deus, ( البرازيل) من 550€
Pinheiro CLINIC, ( البرازيل) من 500€
IAG Healthsciences Pte Ltd, ( سنغافورة) من 900€
Cancer & Medical Clinic Singapore, ( سنغافورة) من 400€
General Quah Hak Mien, ( سنغافورة) من 900€
Mount Elizabeth Hospital, ( سنغافورة) 553-816€
Instituto Braga Sao Paulo, ( البرازيل) من 510€
Carolina Medical Center, ( بولندا) 0-126€
Eodent Bulgaria, ( بلغاريا) من 850€
Netcare Clinic Cape Town, ( جنوب أفريقيا) من 620€
Clinique SG Nice, ( فرنسا) من 400€
lusiadas portugal, ( البرتغال) من 840€
Cabinet Esthétique Lyon, ( فرنسا) من 400€
Chirurgie Esthétique Strasbourg, ( فرنسا) من 400€
Chirurgie Esthétique Sechaud, ( فرنسا) من 400€
Clinic Gen Prague, ( جمهورية التشيك) من 400€
Premier Clinic, ( جمهورية التشيك) من 620€
Heidelberg University Hospital, ( ألمانيا) 0-920€
SNS Hospital, ( البرتغال) 500-670€
CLINICA Projetamos Sorrisos, ( البرتغال) من 650€
Clínica da Prelada, ( البرتغال) من 400€
Clinic for Digestive Surgery Singapore, ( سنغافورة) من 400€
Leger, ( البرازيل) من 900€

What is قطع القناة الدافقة

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

استئصال الأسهر هو إجراء جراحي يتم إجراؤه على الذكور كشكل من أشكال منع الحمل الدائم. وهو ينطوي على قطع أو إغلاق الأسهر، وهي الأنابيب التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى مجرى البول. ومن خلال قطع هذا المسار، يتم منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى السائل المنوي، مما يجعل الرجل عقيمًا وغير قادر على تلقيح شريكته.

يجب عليك تحديد موعد للتشاور مع طبيب مسالك بولية أو مقدم رعاية صحية مؤهل آخر متخصص في استئصال الأسهر. خلال هذه الاستشارة، سيقوم مقدم الرعاية الصحية بمراجعة التاريخ الطبي للمريض، ومناقشة مخاطر وفوائد الإجراء، والتأكد من أن المريض يفهم أن استئصال الأسهر يعتبر دائمًا ولا رجعة فيه.

  عادة ما يتم إجراء عملية استئصال الأسهر كإجراء خارجي، مما يعني أنه يمكن للمريض العودة إلى المنزل في نفس اليوم. يمكن إجراء العملية تحت التخدير الموضعي، الذي يخدر كيس الصفن، أو في بعض الأحيان تحت التخدير العام، حسب تفضيل المريض وتوصية الجراح. هناك طريقتان رئيسيتان لإجراء عملية استئصال الأسهر:

إما قطع القناة الدافقة التقليدية: في هذا النهج، يقوم الجراح بعمل شق صغير أو شقين صغيرين في كيس الصفن للوصول إلى الأسهر. يتم بعد ذلك قطع الأسهر، ويمكن إزالة جزء صغير منها. تكون نهايات الأسهر إما مربوطة أو مكوية (مختومة بالحرارة) أو مغلقة بمشابك لمنع الحيوانات المنوية من المرور.

أو قطع القناة الدافقة بدون مشرط: تتضمن هذه التقنية استخدام أداة خاصة لثقب جلد كيس الصفن بدلاً من عمل الشقوق. يتم بعد ذلك رفع الأسهر من خلال ثقب البزل، ويتم إكمال الإجراء كما هو موضح أعلاه. غالبًا ما يرتبط استئصال الأسهر بدون مشرط بنزيف أقل، وتقليل خطر حدوث مضاعفات، والتعافي بشكل أسرع مقارنة بقطع القناة الدافقة التقليدية.

عادةً ما يتم تحديد موعد للمتابعة بعد أسابيع قليلة من إجراء عملية قطع القناة الدافقة للتأكد من نجاح الإجراء ومناقشة أي مخاوف أو أسئلة قد تكون لدى المريض. من المهم ملاحظة أن قطع القناة الدافقة ليس فعالًا على الفور في منع الحمل، حيث قد لا يزال هناك بعض الحيوانات المنوية المتبقية في الجهاز التناسلي.

يعتبر قطع القناة الدافقة وسيلة فعالة للغاية ودائمة لمنع الحمل، مع انخفاض خطر حدوث مضاعفات وارتفاع معدل الرضا بين المرضى. ومع ذلك، من المهم للأفراد الذين يفكرون في إجراء عملية قطع القناة الدافقة أن يزنوا قرارهم بعناية، حيث أنه من المفترض أن يكون لا رجعة فيه.

الخدمات المدرجة في متوسط السعر

في المتوسط ، سعر قطع القناة الدافقة يشمل 7 الخدمات.البيانات والأسعار هي لأغراض المعلومات فقط وهي معيار واحد فقط في اتخاذ القرار. يجب أن يعكس السعر المناسب (بدون وسائل النقل) مع السجلات الطبية الخاصة بك فقط السعر النهائي إلا إذا اخترت سعر الحزمة.

قارن أسعارها في البلدان الأخرى

يسرد جدول المقارنة لدينا العيادات التي لديها عروض الأسعار الأدنى والأعلى لـ قطع القناة الدافقة.

قارن أسعارها في البلدان الأخرى قطع القناة الدافقة

Carolina Medical Center

Warszawa, بولندا

السعر: 63 €

Heidelberg University Hospital

Heidelberg, ألمانيا

السعر: 460 €

Cabinet Esthétique Lyon

Lyon, فرنسا

السعر: 480 €

Clinic for Digestive Surgery Singapore

Singapore, سنغافورة

السعر: 480 €

Clínica da Prelada

Porto, البرتغال

السعر: 480 €

Clinic Gen Prague

Prague, جمهورية التشيك

السعر: 480 €

Chirurgie Esthétique Sechaud

PARIS, فرنسا

السعر: 480 €

Chirurgie Esthétique Strasbourg

Strasbourg, فرنسا

السعر: 480 €

Clinique SG Nice

Nice Cedex 2, فرنسا

السعر: 480 €

Cancer & Medical Clinic Singapore

Singapore, سنغافورة

السعر: 480 €

Dental Center Strasbourg

Strasbourg, فرنسا

السعر: 480 €

SNS Hospital

Lisbon, البرتغال

السعر: 585 €

Pinheiro CLINIC

Fortaleza - CE, البرازيل

السعر: 600 €

Hospital Samaritano Sao Paulo

São Paulo - SP, البرازيل

السعر: 612 €

Instituto Braga Sao Paulo

Sao Paulo, البرازيل

السعر: 612 €

Sirio Libanes

São Paulo - SP, البرازيل

السعر: 636 €

Hospital Mae de Deus

Porto Alegre - RS, البرازيل

السعر: 660 €

Mount Elizabeth Hospital

Singapore, سنغافورة

السعر: 684 €

Vikaara Clinik Rio

Rio de Janeiro, البرازيل

السعر: 708 €

Fertility Clinic

Madrid, إسبانيا

السعر: 720 €

Premier Clinic

Nové Město,, جمهورية التشيك

السعر: 744 €

Netcare Clinic Cape Town

Cape Town,, جنوب أفريقيا

السعر: 744 €

CLINICA Projetamos Sorrisos

Porto, البرتغال

السعر: 780 €

Hospital Italiano de Buenos Aires

Buenos Aires, الأرجنتين

السعر: 950 €

Saint-Luc Hospital

Woluwe-Saint-Lambert, بلجيكا

السعر: 984 €

lusiadas portugal

Porto​, البرتغال

السعر: 1008 €

Eodent Bulgaria

Sofia, بلغاريا

السعر: 1020 €

IAG Healthsciences Pte Ltd

Singapore, سنغافورة

السعر: 1080 €

Leger

São Paulo, البرازيل

السعر: 1080 €

General Quah Hak Mien

Singapore, سنغافورة

السعر: 1080 €

Vita Fertility Clinic

Nicosia, قبرص

السعر: 1092 €

Hospital Cuf

Porto, البرتغال

السعر: 1344 €

HOSPITAL QUIRÓNSALUD MARBELLA

Marbella, إسبانيا

السعر: 1800 €

Quiron Salud Barcelona

Barcelona, إسبانيا

السعر: 1800 €

Clinic KCM

Jelenia Góra, بولندا

السعر: 2060 €
اخر تحديث: 2024-03-15